منتدي اسلامي على مذهب اهل السنة والجماعه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فضائل القران((ذكر الدعاء المأثور لحفظ القرآن وطرد النسيان 1))

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: فضائل القران((ذكر الدعاء المأثور لحفظ القرآن وطرد النسيان 1))   الأحد 02 سبتمبر 2012, 2:11 pm


قال أبو القاسم الطبراني1 في "معجمه الكبير": حدَّثنا الحسين بن إسحاق التستري، ثنا هشام بن عمار، ثنا محمد بن إبراهيم القرشي، حدَّثَنِي أبو صالح وعكرمة، عن ابن عباس، قال: قال عليُّ بن أبي طالب: يا رسول الله، القرآن يتفَلَّتُ من صدري، فقال النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "أعلمك كلمات ينفعك الله بهنَّ وينفع مَنْ عَلَّمْتَه؟". قال: نعم، بأبي أنت وأمي, قال: "صلِّ ليلة الجمعة أربع ركعات، تقرأ في الركعة الأولى بفاتحة الكتاب ويس، وفي الثانية بفاتحة الكتاب وبحم الدخان، وفي الثالثة بفاتحة الكتاب وبحم تنزيل السجدة، وفي الرابعة بفاتحة الكتاب وتبارك المفصل، فإذا فرغت من التشهد، فاحمد الله وأثن عليه وصلِّ على النبيين واستغفر للمؤمنين، ثم قل: اللهم ارحمني بترك المعاصي أبدًا ما أبقيتني، وارحمني من أن أتكلف ما لا يعنيني، وارزقني حسن النظر فيما يرضيك عني، اللهم بديع السموات والأرض ذا الجلال والإكرام، والعزة التي لا تُرام، أسألك يا الله يا رحمن بجلالك ونور وجهك، أن تلزم قلبي حب كتابك كما علمتني، وارزقني أن أتلوه على النحو الذي يرضيك
__________
1 في "المعجم الكبير" "ج11/ رقم 12036"، وفي "الدعاء" "1333"، ومن طريقه ابن الجوزي في "الموضوعات" "2/ 138", وقال: "هذا حديث لا يصحُّ، ومحمد بن إبراهيم مجروح، وأبو صالح لا نعلمه إلّا إسحاق بن نجيح وهو متروك". أ.هـ.
وأخرجه ابن السني في "اليوم والليلة" "579"، والعقيلي في "الضعفاء" من طريقين آخرين عن هشام بن عمار بسنده سواء. وقال العقيلي: "الحديث غير محفوظ وليس له أصل".

عني، وأسألك أن تُنوِّر بالكتاب بصري، وتطلق به لساني، وتفرِّج به عن قلبي، وتشرح به صدري، وتستعمل به بدني، وتُقَوِّيني على ذلك وتعينني عليه، فإنه لا يُينني على الخير غيرك، ولا موفِّق له إلا أنت. فافعل ذلك ثلاث جُمع أو خمسًا أو سبعًا، تحفظه بإذن الله. وما أخطأ مؤمنًا قط", فأتى النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بعد ذلك بسبع جمع فأخبره بحفظ القرآن والحديث، فقال النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مؤمن ورب الكعبة، علم أبا الحسن علم أبا الحسن".
هذا سياق الطبراني.
وقال أبو عيسى الترمذي1 في "كتاب الدعوات" من "جامعه":
__________
1 في "سننه" "3570". وقال: "حسن غريب لا نعرفه إلّا من حديث الوليد بن مسلم".
وأخرجه الحاكم "1/ 316-317"، والشجري في "الأمالي" "1/ 113-114"، والدارقطني في "الأفراد"، وعنه ابن الجوزي في "الموضوعات" "2/ 138-139" من طريق الوليد بن مسلم به, ومنهم من يرويه عن عطاء وحده, ونقل ابن الجوزي عن الدارقطني أنه قال: "تفرَّدَ به هشام بن عمار عن الوليد", وليس كما قال، فقد رواه سليمان بن عبد الرحمن عن الوليد أيضًا وقال الحاكم: صحيح على شرط الشيخين, فتعقَّبَه الذهبي بقوله: هذا حديث منكر شاذٌّ، أخاف لا يكون موضوعًا، فقد حيَّرَنِي والله جودة إسناده, ثم ذكر سند الحاكم، وقال: ذكره الوليد مصرّحًا بقوله: "ثنا ابن جريج" فقد حدَّث به سليمان قطعًا وهو ثبت. أ.هـ. وقال الذهبيُّ أيضًا في ترجمة سليمان بن عبد الرحمن من "الميزان" "2/ 213-214" بعد ذكره للحديث: "وهو مع نظافة سنده حديثٌ منكرٌ جدًّا، في نفسي منه شيءٌ، فالله أعلم، فلعلَّ سليمان شبّه له كما قال فيه أبو حاتم: لو أنَّ رجلًا وضع له حديثًا لم يفهم". أ.هـ.

حدَّثَنا أحمد بن الحسن، ثنا سليمان بن عبد الرحمن الدمشقي، ثنا الوليد ابن مسلم، ثنا ابن جريج عن عطاء بن أبي رباح وعكرمة مولى ابن عباس، عن ابن عباس أنه قال: بينا نحن عند رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- إذ جاءه عليُّ بن أبي طالب فقال: بأبي أنت وأمي، تفلَّتَ هذا القرآن من صدري، فما أجدني أقدر عليه, فقال له رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "يا أبا الحسن، أفلا أعلمك كلمات، ينفعك الله بهنَّ وتنفع بهن من علَّمتَه، ويثبت ما تعلمت في صدرك؟". قال: أجل يا رسول الله، فعلمني، قال: "إذا كانت ليلة الجمعة، فإن استطعت أن تقوم في ثلث الليل الآخر فإنها ساعة مشهودة، والدعاء فيها مستجاب، وقال أخي يعقوبُ لبنيه: {سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّي} ، يقول: حتى تأتي ليلة الجمعة، فإن لم تستطع فقم في وسطها، فإن لم تستطع فقم في أولها، فصلِّ أربع ركعات: تقرأ في الأولى بفاتحة
__________
= وقال المنذري في "الترغيب" "2/ 361": "طرق وأسانيد هذا الحديث جيدة، ومتنه غريب جدًّا". وقال الحافظ في "اللسان" "لعلَّ الوليد دلَّسه عن ابن جريج، فقد ذكر ابن أبي حاتم في ترجمة محمد بن إبراهيم القرشي أنه روى عنه الوليد بن مسلم وهشام بن عمار". أ.هـ.
قلت: وهذا الحديث منكر، وليس إسنادُهُ نظيفًا -كما قال الذهبي- أو جيدًا كما قال المنذري، فإن الوليد بن مسلم دلَّسه ولم يصرِّح إلّا في شيخه حسبُ، والمعروف أن مدلس التسوية ينبغي أن يصرِّح في كل طبقات السند، وقد صرَّح بذلك الحافظ في "الفتح" "2/ 318" في حديث آخر رواه الوليد بن مسلم فقال: "وقد صرَّح بالتحديث في جميع الإسناد". أ.هـ. فقول الذهبي: إن الوليد صرَّح بالتحديث؛ لا يخفى ما فيه، فإن الوليد لا يُدلِّس تدليس الإسناد حسبُ حتى يقال فيه ذلك. والله أعلم. ثم ابن جريج مدلس وقد عنعنه في جميع طرقه، وتدليسه قبيح كما قال الدارقطني، فقد يكون أسقط من الإسناد متهمًا أو نحوه، فتكون البلية من ذلك الساقط، وبالجملة فالحديث لا يصح سندًا ولا متنًا. والله أعلم.

الكتاب وسورة يس، وفي الركعة الثانية بفاتحة الكتاب وحم الدخان، وفي الركعة الثالثة بفاتحة الكتاب والم تنزيل السجدة، وفي الركعة الرابعة بفاتحة الكتاب وتبارك المفصَّل، فإذا فرغت من التشهد فاحمد الله وأحسن الثناء على الله، وصل عليَّ وأحسن, وعلى سائر النبيين، واستغفر للمؤمنين والمؤمنات, ولإخوانك الذين سبقوك بالإيمان، ثم قل في آخر ذلك: اللهم ارحمني بترك المعاصي أبدًا ما أبقيتني، وارحمني أن أتكلَّف ما لا يعنيني، وارزقني حُسن النظر يما يرضيك عني، اللهم بديع السموات والأرض ذا الجلال والإكرام، والعزة التي لا تُرام، أسألك يا الله يا رحمن بجلالك ونور وجهك أن تُنِّور بكتابك بصري، وأن تُطلق به لساني، وأن تفرِّج به عن قلبي، وأن تشرح به صدري، وأن تغسل به بدني، فإنه لا يعينني على الخير غيرك ولا يؤتيه إلّا أنت، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. يا أبا الحسن: تفعل ذلك ثلاث جمع أو خمسًا أو سبعًا تُجَاب بإذن الله، والذي بعثني بالحق ما أخطأ مؤمنًا قط". قال ابن عباس: فوالله ما لبث عليٌّ إلّا خمسًا أو سبعًا حتى جاء رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- في ذلك المجلس فقال: يا رسول الله، والله إني كنت فيما خلا لا آخذ إلا أربع آيات أو نحوهن، فإذا قرأتهن على نفسي تفلَّتْنَ، وأنا أتعلم اليوم أربعين آية أو نحوها، فإذا قرأتُها على نفسي فكأنما كتاب الله بين عيني، ولقد كنت أسمع الحديث فإذا رَدَدْتُه تفلَّت؛ وأنا اليوم أسمع الأحاديث فإذا تحدَّثْتَ بها لم أخْرم منها حرفًا, فقال له رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عند ذلك: "مؤمن ورب الكعبة أبا الحسن".
ثم قال الترمذي: "هذا حديث حسن غريب، لا نعرفه إلّا من حديث الوليد بن مسلم", كذا قال.
وقد تَقَدَّمَ من غير طريقه.

ورواه الحاكم في "مستدركه" من طريق الوليد، ثم قال: "على شرط الشيخين", ولا شكَّ أن سنده من الوليد على شرط الشيخين، حيث صرَّح الوليد بالسماع من ابن جريج، فالله أعلم فإنه من البين غرابته، بل نكارته، والله أعلم.
وقال الإمام أحمد1: حدَّثَنا وكيع، ثنا العمري، عن نافع، عن ابن عمر قال: قال رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَثَلُ القرآن مثلُ الإبل المعقلة، إن تعاهدها صاحبها أمسكها، وإن تركها ذهبت" .
ورواه أيضًا2 عن محمد بن عبيد ويحيى بن سعيد، عن عبيد الله العمري به.
ورواه أيضًا3 عن عبد الرزاق، عن معمر، عن أيوب، عن نافع، عن ابن عمر مرفوعًا بنحوه.
وقال البزَّار4: حدَّثَنا محمد بن معمر، ثنا حميد بن حمَّاد بن
__________
1 في "المسند" "2/ 23".
2 "2/ 17، 30".
3 "2/ 35-36", وأخرجه أيضًا "2/ 64، 112" عن عبد الرحمن بن مهدي وإسحاق بن عيسى كلاهما عن مالك، عن نافع، عن ابن عمر مرفوعًا، وقد تَقَدَّمَ تخريجه.
4 في "مسنده" "ج3/ رقم 2336 -كشف".
وأخرجه الروياني في "مسنده" "ج31/ 241/ 1"، والطبراني في "الأوسط" "1/ 114/ 2 و2/ 84/ 1-2", وتمام الرازي في "الفوائد" "1458"، وابن عدي في "الكامل" "2/ 693"، والخطيب في "تاريخه" "3/ 208"، وفي "التلخيص" "129/ 1" من طريق محمد بن معمر البحراني بسنده سواء. وسنده ضعيفٌ أو واهٍ لأجل حميد بن حمَّاد، فإنه ضعيف، ثم إنه خُولِفَ فيه, وقد بسطت ذلك في "التسلية". فلله الحمد.

أبي الخوار، ثنا مسعر، عن عبد الله بن دينار، عن ابن عمر قال: سُئل رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أيُّ الناس أحسن قراءة؟ قال: "مَنْ إذا سمعته يقرأ رُئِّيتَ أنه يخشى الله عز وجل".
قال الإمام1 أحمد: حدَّثَنا عبد الرحمن، عن سفيان، عن عاصم، عن زِرٍّ، عن عبد الله بن عمرو، عن النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قال: "يقال لصاحب القرآن: اقرأْ وارقَ ورَتِّلْ كما كنت ترتِّلُ في الدنيا، فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها" .
وقال أحمد2: حدَّثَنا حسن، ثنا ابن لهيعة، حدَّثَنِي حُيَي بن عبد الله، عن أبي عبد الرحمن الحُبُلي، عن عبد الله بن عمرو قال: جاء رجل إلى رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فقال: يا رسول الله، إني أقرأ القرآن فلا أجد قلبي يعقل عليه, فقال رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إن قلبك حُشي الإيمان، وإنَّ العبد يُعطَى الإيمان قبل القرآن".
وبهذا3 الإسناد أن رجلًا جاء بابن له فقال: يا رسول الله، إن ابني يقرأ المصحف بالنهار، ويبيت بالليل، فقال رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: "ما تنقم؟ إن ابنك يظلُّ ذاكرًا ويبيتُ سالمًا".
__________
1 في "المسند" "2/ 192".
وقد تَقَدَّمَ تخريجه.
2 في "المسند" "2/ 172" ووقع عنده: "إن الإيمان يُعْطَى العبد قبل القرآن" قال الهيثمي "1/ 63": "فيه ابن لهيعة"، وهو يشيرُ إلى ضعفه, والله أعلم.
3 يعني في "المسند" "2/ 173", وقال الهيثمي "2/ 270": "فيه ابن لهيعة وفيه كلام". أ.هـ.

وقال أحمد1: حدثَّنا موسى بن داود، ثنا ابن لهيعة، عن حُيَي، عن أبي عبد الرحمن، عن عبد الله بن عمرو، أن النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قال: "الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة، يقول الصيام: أي ربِّ منعتُهُ الطعام والشهوات بالنهار فشفعني فيه. ويقول القرآن: منعتُهُ النوم بالليل فشفعني فيه" . قال: "فيشفعان".
__________
1 في "مسنده" "2/ 174".
وقال الهيثمي "10/ 381": "إسناده حسن على ضعف في ابن لهيعة وقد وَثَّق".
قلت: لم يتفرَّد به، فتابعه ابنُ وهب قال: حدثني حيي بن عبد الله، عن أبي عبد الرحمن، عن ابن عمرو مرفوعًا.
أخرجه الطبراني في "الكبير" "88 -الجزء المفقود"، وابن نصر في "قيام الليل" "ص23"، والحاكم "1/ 554", وعنه البيهقي في "الشعب" "1839" قال الحاكم: "على شرط مسلم", ووافقه الذهبي! وقال الهيثمي "3/ 181": "رجاله رجال الصحيح"! وسبقه المنذري في "الترغيب" "2/ 84" فقال: "رجاله محتج بهم في الصحيح"! كذا قالوا، وحُيَي بن عبد الله ما احتج به مسلم ولا البخاري، وهو حسن الحديث.
وأخرجه ابن المبارك في "الزهد" "385 -زوائد نعيم"، وأبو نعيم في "الحلية" "8/ 161"، والجوزقاني في "الأباطيل" "683" من طريق رشدين بن سعد، عن حُيَي بن عبد الله بسنده سواء.
قال الجوزقاني: "هذا حديث باطل", ونقل عن ابن معين قال: "رشدين ابن سعد لا يكتب حديثه"، ولم يتفرَّدْ به رشدين كما رأيت، وقال المنذري في "الترغيب": "رواه ابن أبي الدنيا في "كتاب الجوع" وغيره بإسناد حسن". أ.هـ. ووقع في "الترغيب" للمنذري "ابن عمر", وصحابي الحديث: "ابن عمرو".

وقال أحمد1: حدَّثنا حسن، ثنا ابن لهيعة "ثنا درَّاج"2 عن عبد الرحمن بن جبير، عن عبد الله بن عمرو، سمعت رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يقول: "أكثر منافقي أمتي قُراؤها" .
وقال أحمد3: حدَّثنا وكيع، حدَّثِني همام، عن قتادة، عن يزيد
__________
1 في "مسنده" "2/ 175".
وأخرجه ابنُ بطة في "الإبانة" "942" من طريق ابن وهب، نا ابن لهيعة بسنده سواء.
وقد اضطرب فيه ابن لهيعة، فرواه ابن وهب عنه، عن مشرح بن هاعان، عن عقبة بن عامر الجهني مرفوعًا، فذكره. أخرجه ابن بطة "944" أيضًا، ولعلَّ هذا الوجه أرجح من الأول، فقد رواه عبد الله بن المبارك وعبد الله بن يزيد المقرئ وقتيبة بن سعيد، ثلاثتهم عن ابن لهيعة، عن مشرح بن هاعان، عن عقبة بن عامر مرفوعًا.
أخرجه أحمد "4/ 151، 154-155"، والفريابي في "صفة المنافق" "32، 33، 34"، والطبراني في "الكبير" "ج17/ رقم 841"، وابن قتيبة في "غريب الحديث" "1/ 184"، وابن عدي في "الكامل" "4/ 1466"، والخطيب "1/ 357"، وابن وضاح في "البدع" "280".
وهذا سند لا بأس به، ورواية العبادلة عن ابن لهعية أَمْثَل من غيرها، وقد توبع ابن لهيعة؛ تابعه الوليد بن المغيرة وهو ثقة، عن مشرح بن هاعان بسنده سواء. أخرجه البخاريُّ في "خلق أفعال العباد" "614"، والفريابي "35"، والبيهقي في "الشعب" "6561" من طريق أبي سلمة الخزاعي، ثنا الوليد, وأخرجه أحمد "4/ 155" من هذا الوجه.
وسنده جيد, ومشرح بن هاعان صدوق، في حفظه مقال يسير.
وفي الباب عن عبد الله بن عمرو وابن عباس وعصمة بن مالك.
2 سقط من "الأصول" كلها، واستدركته في "المسند".
3 في "مسنده" "2/ 164، 193، 195".
وأخرجه أيضًا "2/ 165، 189" عن يزيد وبهز عن همَّام به, وتَقَدَّمَ تخريجه.

بن عبد الله بن الشخير، عن عبد الله بن عمرو قال: قال رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "من قرأ القرآن في أقل من ثلاث لم يفقهه" .
ورواه أيضًا1 عن غندر، عن شعبة، عن قتادة به.
وقال الترمذي: حسن صحيح.
وقال أبو القاسم2 الطبراني: حدَّثَنا محمد بن إسحاق بن راهويه،
__________
1 سبق تخريجه بالصفحة السابقة حاشية رقم "3".
2 في "المعجم الكبير", وقد سقط من "المطبوع" في جملة المفقود من "المعجم"، وعزاه الزبيدي في "الإتحاف" "4/ 466" لمحمد بن نصر في "كتاب الصلاة"، وقال الهيثمي في "المجمع" "7/ 159": "فيه إسماعيل بن رافع وهو متروك". قلت: ولم أجده في "كتاب الصلاة"، لكن رواه ابن نصر في "قيام الليل" "ص76", قال: حدَّثَنا إسحاق أخبرنا عيسى بن يونس، عن إسماعيل بن رافع بسنده سواء, ولم يَتَفَرَّد به إسماعيل، فتابعه عليُّ بن هاشم, عن إسماعيل بن عبيد الله به. أخرجه الشجري في "الأمالي" "1/ 92" من طريق إسماعيل بن عمرو البجلي، قال: حدَّثَنا عليّ بن هاشم. والبجلي ضعيف, وقد أخرجه ابن المبارك في "الزهد" "799" قال: أخبرنا إسماعيل بن رافع، عن إسماعيل بن عبيد الله، عن عبد الله بن عمرو موقوفًا بطوله. وأخرجه ابن أبي شيبة "10/ 467"، والخطيب في "الفقيه والمتفقه" "1/ 57" من طريق وكيع، قال: حدثنا إسماعيل بن رافع، عن رجل, عن عبد الله بن عمرو موقوفًا مختصرًا. وهذا "المبهم" هو "إسماعيل بن عبيد الله".
وأخرجه البيهقي في "الشعب" "ج5/ رقم 2352" من طريق محمد بن عبيد، حدثنا محرز أبو رجاء الشامي، عن إسماعيل بن عبيد الله، عن ابن عمرو موقوفًا, ورجاله ثقات. =

ثنا أبي، ثنا عيسى بن يونس ويَحْيَى بن أبي حجاج التميمي، عن إسماعيل بن رافع، عن إسماعيل بن عبد الله بن أبي المهاجر، عن عبد الله بن عمرو، عن رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قال: "من قرأ القرآن فكأنما استدرجت النبوة بين جنبيه، غير أنه لا يوحى إليه, ومن قرأ القرآن فرأى أن أحدًا أُعْطِيَ أفضل مما أُعْطِيَ، فقد عظَّم ما صغَّر الله وصغَّر ما عظَّم الله، وليس ينبغي لحامل القرآن أن يسفِّه فيمن يسفِّه، أو يغضب فيمن يغضب، أو يحتدَّ فيمن يحتدُّ، ولكن يعفو ويصفح لفضل القرآن".
وقال الإمام1 أحمد: حدثنا أبو سيد مولى بني هاشم، ثنا عباد بن
__________
= وأخرجه الحاكم "1/ 552", وعنه البيهي في "الأسماء والصفات" "1/ 403" من طريق عمرو بن الربيع بن طارق، ثنا يحيى بن أيوب، عن خالد ابن أبي يزيد، عن ثعلبة بن يزيد، عن ابن عمرو مرفوعًا، فذكره.
قال الحاكم: "صحيح الإسناد"! وهذا سند ضعيف، ويحيى بن أيوب فيه لين، وثعلبة بن يزيد ما عرفته، وليس هو ثعلبة بن يزيد الحماني، إنما هو فيما يظهر لي: "ثعلبة بن أبي الكنود" المترجم في "التاريخ الكبير" "1/ 2/ 175", ونصَّ في "الجرح والتعديل" "1/ 1/ 463" أنه يروي عن عبد الله بن عمرو. وفي "التهذيب" "8/ 209" في ترجمة خالد بن يزيد أنه يروي عن "ثعلبة بن أبي حكيم الحمراوي أبي الكنود", ولم يوثِّقه إلّا ابن حبان "4/ 99" والله أعلم. والصواب في هذا الحديث الوقف، والله أعلم.
1 في "المسند" "2/ 341".
وأخرجه العقيلي في "الضعفاء" "3/ 133"، وابن مردويه -كما في "إتحاف السادة" "4/ 500"- من هذا الوجه. قال العراقي في "تخريج الإحياء" "1/ 281": "فيه ضعف وانقطاع"، وأعلَّه الهيثميُّ في "المجمع" "7/ 162" بعبَّاد بن ميسرة, وقال المنذري في "التغريب" "2/ 345": "رواه أحمد عن عباد بن ميسرة، واختُلف في توثيقه، عن الحسن عن أبي هريرة، =

ميسرة، عن الحسن، عن أبي هريرة أن رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قال: "مَنْ استمع إلى آية من كتاب الله، كُتِبَتْ له حسنةٌ مضاعفة، ومَنْ تلاها كانت له نورًا يوم القيامة".
وقال البزار1: حدَّثَنا محمد بن حرب، ثنا يحيى بن المتوكل،
__________
= والجمهور على أن الحسن لم يسمع من أبي هريرة", ولم يتفرَّد به عبَّاد؛ فتابعه صالح بن مقسم، عن الحسن، عن أبي هريرة مرفوعًا، فذكره -أخرجه ابن منده في "الرد على من يقول "الم" حرف" "24" من طريق هشام بن عمار، حدثنا إسماعيل بن عياش، عن صالح بن مقسم، فذكره.
وقد خُولِفَ هشام في إسناده؛ خالفه سعيد بن منصور فرواه في "تفسيره" "9" قال: نا إسماعيل بن عياش، عن ليث -وهو ابن أبي سليم، عن مجاهد، عن أبي هريرة مرفوعًا: "من تلا آية..." الحديث. وتابعه الهيثم بن خارجة قال: حدثنا إسماعيل بن عياش بسنده سواء. أخرجه الشجري "1/ 76" ورواية سعيد والهيثم أرجح، وهشام بن عمار فيه مقالٌ من قِبَلِ حفظه، ولعلَّ هذا الاختلاف يكون من إسماعيل بن عياش, وبالجملة، فليس للحديث إسناد حسن ولا صحيح، والله أعلم.
1 في "مسنده" "ج2/ ق128/ 2" وقال: "وهذا الحديث لا نعلم أحدًا رواه عن الزهري، عن سعيد وأبي سلمة عن أبي هريرة إلّا عنبسة وهو رجل ليس بالقوي، وعنده فيه إسناد آخر". أ.هـ. والإسناد الذي أشار البزار إليه أخرجه أبو نُعَيْم في "الحلية" "5/ 192" من طريق محمد بن حرب الواسطي، عن يحيى بن المتوكل، عن عنبسة بن مهران، عن مكحول، عن ابن المسيب, عن أبي هريرة مرفوعًا مثله. وقال أبو نُعَيْم: "غريب من حديث مكحول, لم نكتبه إلّا من حديث ابن حرب", وآفة هذه الأسانيد هو عنسة هذا، فقد قال أبو حاتم: "منكر الحديث", وضعَفَّه أبو داود وغيره.
وأخرجه أبو داود "4603"، وأحمد "2/ 258، 286، 424، 475، 478، 494، 503، 528"، وابن حِبَّان "59" وغيرهم من طرق عن أبى سلمة، عن أبي هريرة مرفوعا.

ثنا عنبسة بن مهران، عن الزهري، عن "سعيد"1 وأبي سلمة، عن أبي هريرة عن النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قال: "مراء في القرآن 2 كفر" , ثم قال عنبسة: هذا ليس بالقوي، وعنده فيه إسناد آخر.
وقال الحافظ3 أبو يعلى: حدثنا أبو بكر "ثنا ابن"4 إدريس، ثنا المقبري، عن جدِّه، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "أعربوا القرآن والتمسوا غرائبه".
وقال الطبراني5: حدثنا موسى بن خازن الأصبهاني، ثنا محمد بن
__________
يتبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اريج الجنة
شخصيات هامة
avatar

عدد المساهمات : 5330
نقاط : 7782
تاريخ التسجيل : 30/11/2011


مُساهمةموضوع: رد: فضائل القران((ذكر الدعاء المأثور لحفظ القرآن وطرد النسيان 1))   الأحد 02 سبتمبر 2012, 9:32 pm

اسأل الله العظيم
أن يرزقك الفردوس الأعلى من الجنان.
وأن يثيبك البارئ على ما طرحت خير الثواب .
في انتظار جديدك المميز
دمت بسعآده مدى الحياة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: فضائل القران((ذكر الدعاء المأثور لحفظ القرآن وطرد النسيان 1))   الإثنين 03 سبتمبر 2012, 9:50 pm

شكرا مرورك اريج

بااارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: فضائل القران((ذكر الدعاء المأثور لحفظ القرآن وطرد النسيان 1))   الثلاثاء 05 مارس 2013, 3:29 pm

بارك الله فيك بسمة

وجزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فضائل القران((ذكر الدعاء المأثور لحفظ القرآن وطرد النسيان 1))
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بهجة النفوس الاسلامية :: أقسام العلوم الشرعية :: القرآن الكريم والاعجاز العلمي-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» استمع للشيخ حسن صالح صاحب الصوت الجميل
الخميس 30 نوفمبر 2017, 3:25 pm من طرف احمد المصرى

» الرجوع الى القران الكريم
الخميس 30 نوفمبر 2017, 3:07 pm من طرف احمد المصرى

» هذا الطفل يقوم الليل
الخميس 24 أغسطس 2017, 2:59 am من طرف shaban

» روائع الاعجاز النفسي - من أسرار السعادة
الثلاثاء 08 أغسطس 2017, 2:09 am من طرف shaban

» الوسائل النبوية فى كسب قلوب البرية(7)
الإثنين 07 أغسطس 2017, 10:41 pm من طرف shaban

» تفسير القران الكريم للشيخ ابو بكر الجزائرى
الأربعاء 01 فبراير 2017, 5:37 pm من طرف احمد المصرى

» عشرة نساء لا ينساهن الرجل
الأحد 29 يناير 2017, 8:19 am من طرف shaban

» الالتزام بمنهج اهل السنه
الخميس 15 ديسمبر 2016, 5:51 pm من طرف احمد المصرى

» التلاوة التى هزت أركااااان الهند (2016) شيئ يفووووق الخياااال لملك المقامات وقارئ شباب العالم الاول
الخميس 15 ديسمبر 2016, 5:47 pm من طرف احمد المصرى

» فديو للشيخ ابو اسحاق الحوينى
الخميس 15 ديسمبر 2016, 5:43 pm من طرف احمد المصرى

» لكل قاتل قتله
الخميس 08 ديسمبر 2016, 11:58 pm من طرف احمد المصرى

» الصلاة على النبى صل الله عليه وسلم
الجمعة 14 أكتوبر 2016, 2:50 pm من طرف احمد المصرى

» الاعجاز فى القران الكريم
الجمعة 14 أكتوبر 2016, 2:09 pm من طرف احمد المصرى

» لا ادرى
الأربعاء 06 يناير 2016, 5:34 pm من طرف احمد المصرى

» الحديث الثانى من الاربعين النوويه
الأربعاء 06 يناير 2016, 4:31 pm من طرف احمد المصرى

» معا لنصرة المسجد الاقصى وتحريره
الأربعاء 30 ديسمبر 2015, 2:46 am من طرف احمد المصرى

» تحكيم شرع الله
الأربعاء 30 ديسمبر 2015, 12:41 am من طرف احمد المصرى

»  تحكيم شرع الله عزوجل
الثلاثاء 29 ديسمبر 2015, 11:56 pm من طرف احمد المصرى

» القدس رمز الأمة
الثلاثاء 24 نوفمبر 2015, 5:49 pm من طرف احمد المصرى

» لكل قاتل قتله
الثلاثاء 24 نوفمبر 2015, 5:33 pm من طرف احمد المصرى

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
shaban - 17314
 
اريج الجنة - 5330
 
محمد - 2800
 
الشافعي - 1989
 
زهرة الفردوس - 281
 
الرحال - 163
 
محمد احمد غيث - 130
 
هايدي - 116
 
احمد المصرى - 61
 
معتز - 50
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

.: عدد زوار المنتدى :.

ضع اميلك ليصلك كل ما هو جديد:

لا تنسى الضغط على رابط التفعيل فى بريدك لاتمام الاشتراك

منتديات بهجة النفوس الاسلامية

[جميع ما يطرح في منتديات بهجة النفوس الإسلامية لا يعبر عن رأي الإدارة بالضروري ،وإنما يعبر عن رأي الكاتب ]

للتسجيل اضغط هـنـا

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More